Tuesday, November 20, 2018

المال لك، ولكن الموارد للجميع

في بلد كألمانيا يتوقع الكثيرون رؤية الناس يعيشون في رغد وحياة فاخرة..
يقول أحد الطلاب: عندما وصلت إلى هامبورغ.. رتب أحد زملائي الموجودين في هامبورغ جلسة ترحيب لي في أحد المطاعم.. وعندما دخلنا المطعم لاحظنا أن كثير من الطاولات كانت فارغة وكان هناك طاولة صغيرة تواجد عليها زوجين شابين لم يكن أمامهما سوى اثنين من الأطباق وعلبتين من المشروبات..
كنت أتساءل إذا كانت هذه الوجبة البسيطة يمكن أن تكون رومانسية وماذا ستقول الفتاة عن بخل هذا الزوج.. وكان هناك عدد قليل من السيدات كبيرات السن يجلسن جانباً..
طلب زميلنا الطعام وكنا جياعاً فطلب المزيد.. وبما أن المطعم كان هادئاً وصل الطعام سريعاً..
لم نقضِ الكثير من الوقت في تناول الطعام وعندما قمنا بمغادرة المكان كان هناك حوالي ثلث الطعام متبق في الأطباق.. ولم نكد نصل باب المطعم إلا وصوت ينادينا.. لاحظنا السيدات كبيرات السن يتحدثن عنا إلى مالك المطعم.. وعندما تحدثوا إلينا فهمنا أنهن يشعرن بالاستياء لإضاعة الكثير من الطعام المتبقي..
أجابهم زميلي: "لقد دفعنا ثمن الطعام الذي طلبناه فلماذا تتدخلن فيما لا يعنينكن ..؟؟"
إحدى السيدات نظرت إلينا بغضب شديد واتجهت نحو الهاتف واستدعت أحدهم..
بعد فترة من الزمن وصل رجل في زي رسمي قدم نفسه على أنه ضابط من مؤسسة التأمينات الاجتماعية وحرر لنا مخالفة بقيمة 50 مارك.
التزمنا جميعا الصمت.. وأخرج زميلي 50 مارك قدمها مع الاعتذار إلى الموظف.
قال الضابط بلهجة حازمة: "اطلبوا كمية الطعام التي يمكنكم استهلاكها.. المال لك لكن الموارد للجميع.. وهناك العديد من الآخرين في العالم يواجهون نقص الموارد.. ليس لديكم سبب لهدر الموارد".
احمرت وجوهنا خجلاً.. ولكننا في النهاية اتفقنا معه.

+ نحن فعلاً بحاجة إلى التفكير في هذا الموضوع لتغيير عاداتنا السيئة.
قام زميلي بتصوير تذكرة المخالفة وأعطى نسخة لكل واحد منا كهدية تذكارية.
"المال لك.. لكن الموارد ملك للجميع".

Sunday, November 18, 2018

أهم 12 مصدر تعليمي أون لاين في مجال التسويق الإلكتروني

🔥البوست ده عبارة عن قائمة مختصرة لاهم ١٢ مصدر تعليمي اون لاين لمجال ال Digital Marketing 

✅ المصادر ده اغلبها من المصدر نفسه سواء خدً عايز يتعلم يشتغل علي google ads او مثلا فيس بوك او حابب يتابع التحديثات 2باستمرار بشكل يومي في المجال:

1) POST PLANNER Blog

قوتها في جزئية ال "How to articles" كمثال:

- ازاي تعمل سوشيال ميديا استراتيجي
- ازاي مثلا تعمل اعلان علي سناب شاب الخ

لينك ال Blog:

2) imfnd Club

قوتها في جزئية تغطية كل التحذيثات ال technical في المجال بجانب 
ال "How to articles" و اهم ال tips في المجال. 
متقسم في ال blog اقسام مختلفة مثل:
- how to 
- News
- Planning

لينك ال Blog:

3) Social Times:

قوتها في التقارير اللي بيعملوها عن المجال بجانب ال reviews اللي بيكتبوها عن التحديثات و كيفية استخدامها بشكل أفضل

لينك الموقع:

4) Social Media Today

من أقوي و أفضل المصادر اللي بتركز عل التحديثات
لكل ال SM Channels

لينك الموقع:

5) Business 2 Community

من ال blogs الممتازة لتغطية اهم ال tips و مقالات ارشادية في اقسام:

- Digital Marketing 
- Major Marketing 
- Sales 
- Finance 
- Life & Entretaintment

لينك الموقع:

6) Facebook blueprint

منصة تعليمية من فيس بوك عليها كورسات مجانية لكيفية عمل اعلانات علي فيس بوك.


7) Twitter Flight School:

منصة تعليمية من تويتر عليها فيديوهات لتعليم كيفية عمل اعلان علي تويتر.

8- Coursera 

موقع coursera بيقدم كورسات كتير مجانية في المجال تابعوه و شوفوا ايه الحاجة اللي ممكن تناسبكم


9- Udemy 

موقع udemy بيعمل علي طول كوبونات لكورسات مجانية تمت الكورس حوالي ٢٠٠ دولار فتابعوا موضوع الكوبونات ده باستمرار و سجلوا في الكورس اللي محتاجينه فقط


10) Google Academy 
موقع google academy بيقدم كورسات لمجال ال Digital Marketing و الان باللغة العربية كمان مفيد جدا خاصة للمبتدئين 


11) Google Academy For ads 

موقع Google Ads Academy خاص بتعليم عمل إعلانات علي موقع جوجل بانواعه المختلفة 


12) Google Analytics Academy 

موقع Google Analytics Academy خاص بتعليم استخدام google analytics بشكل صح وً تقسيمة كل قسم في ال tool و معني الأرقام ايه اللي بتظهر لنا الخ 


🔥شاركونا للإفادة بأهم مصدر فرق معاكم فعلا في كومنت و لو حدً مهتم بمجال ال Digital Marketing سواء كمتابعة تحديثات او انه يسجل في كورسات مجانية اون لاين متعلقة بالمحال يعمله منشن. 

بالتوفيق للجميع و ربنا يعيينا فى تقفيل خطة ٢٠١٩ 💪

#DigitalShare #DigitalMarketing

10 Office Hacks to Improve Productivity

10 Office Hacks to Improve Productivity

As the nights get longer and the days get shorter, much like the refresh you have with your work wardrobe from summer to winter, it can help to give your work routine a little upgrade. These tips from outsourcing platform Airtasker are key to killer productivity.
Look around your desk right now. Is it organized chaos, or just plain chaos? A cluttered brain and a cluttered to-do list don’t do much for productivity. Here are 10 genuinely useful office assistance hacks to help you get organized and do more.

1. Clean between keyboard keys with tape and a toothbrush

There have been a few different tests on this, but the consensus is your keyboard has over 3000 more germs per square inch than an actual toilet seat.
Use some sticky tape to pick up crumbs and even a toothbrush can come in handy to dust between the keys, then an antibacterial wipe to sort those germs out.

2. Stick time slots on your water bottle

You’ll have heard just about every fitness influencer stressing about how drinking a minimum of 2 liters of water a day is a smart choice, however, us mere mortals know this is more difficult to actually do than it sounds. With the autumn/winter months approaching, all you want is a hot chocolate or a good old builder’s tea.
Not only will drinking more water ward off the need for snacking, since your brain is mostly water, drinking it helps you in a number of ways, including improving concentration and cognition.
The best way to challenge yourself into doing this is to get yourself a refillable water bottle (which we’re sure you own because you care about plastic’s damaging impact on the environment), and mark 1-2 hour time slots on it. You’ll also know at a glance if your water-drinking is behind schedule.

3. Choose a plant for your desk

Just because it’s your work desk, that doesn’t mean to can’t add your own little personal touch or even a little life to it. Some desks are a bit sad and dreary, even in the coolest and innovative office spaces. According to the University of Exeter, plants can improve wellbeing by up to 47% and improve creativity by 45%. Searches for ‘air purifying plants’ and ‘aloe vera’ were up a whopping 550% year on year in 2017.
Try a peace lily, bamboo, bonsai, or a succulent. The last one hardly needs watering.

4. Learn keyboard shortcuts

Keyboard shortcuts can help you screenshot, change your font size, or drag an email back from the jaws of being sent too early.
While you’re learning them all, pin a handy chart to the wall in front of you. This cheat sheet is for both PCs and Macs. Soon though, they’ll become muscle memory.

5. Schedule time for emails

It’s estimated we spend over 2 hours a day reading and answering emails. That’s a bit disturbing when you think about how much office admin you can do in 2 whole hours.
Considering it takes an average of 23 minutes and 15 seconds to get back to the task when interrupted by something it’s worth also blocking out a certain time of the day that you use specifically for a team meeting and replying to emails.
Allocate a specific time of day for answering emails, rather than swapping between tasks and breaking concentration. For immediate stuff, there’s instant messaging, or even a quick chat.

6. Tidy up leads and wires

There are lots of ways to keep cables out of view. Two of the simplest involve attaching bulldog clips or plastic picture hangers to the back of your desk. Just fix the wires to the desk legs and feed down to the plug sockets.
If you want to go full Pinterest, label tab stickers to identify what each lead is for and where it’s plugged in.

7. Keep a notepad for ideas and reminders

Ideas can hit at any time and we all know that even if we say we will, we will not remember them the next day. Buy a small notebook and jot down anything you want to remember or use later. It’s particularly useful when you’re on the phone and madly searching for a post-it.
When you’re stuck for inspiration, or just want to jog your memory, refer back to it.

8. Ignore notifications. Temporarily…

If you really need to focus, you don’t need productivity apps or notification blockers. Just turn your phone to silent and put it face down in a drawer.
It feels strange at first, but push notifications continually distract us, and app developers keep giving us more and more to look at.

9. Stand up every hour

The NHS advises we “move more, sit less“. If you’re often at a desk, it could be slowing down your metabolism and weakening your muscles and bones gradually over time.
Stand up every hour, even just for a few minutes. Take calls on your feet, walk for 20 minutes at lunchtime, and park further away from the front door.

1o. Remember, multitasking is a myth

It’s virtually impossible for a human to focus on more than 1 thing at once and do them both well. Our brain just switches between tasks quickly, pausing one and picking up the other.
Have a to-do list, do each task individually, and tick them off. You’ll work through it far faster.
We spend a lot of time in the office and at our desk. Make that time count and keep your admin to a minimum. Oh, and once again, drink more water.
Source: https://theundercoverrecruiter.com/office-hacks-productivity/?utm_source=Recap+15+Nov+2018

المنحة الربانية

*☁️المنحة الربانية☁️*

يحكى أن *شيخاً عالماً* كان يمشي مع أحد *تلاميذه* بين الحقول 
وأثناء سيرهما شاهدا حذاء قديما اعتقدا أنه لرجل فقير يعمل في أحد الحقول القريبـة والذي سينهي عمله بعد قليل ويأتي لأخذه .

*فقال التلميذ لشيخه :*
ما رأيك يا شيخنا لو نمازح هذا العامل ونقوم بإخفاء حذائه وعندما يأتي ليلبسه يجده مفقوداً فنرى كيف سيكون تصرفه !

*فأجابه العالم الجليل :*
"يجب أن لا نسلي أنفسنا بأحزان الآخرين ولكن أنت يا بني غني ويمكن أن تجلب السعادة لنفسك ولذلك الفقير بأن تقوم بوضع قطع نقدية بداخل حذائه وتختبئ كي تشاهد مدى تأثير ذلك عليه" !!

أعجب التلميذ بالاقتراح وقام بوضع قطع نقدية في حذاء ذلك العامل ثم اختبأ هو وشيخه خلف الشجيرات ؛ ليريا ردة فعل ذلك على العامل الفقير ..

وبعد دقائق جاء عامل فقير رث الثياب بعد أن أنهى عمله في تلك المزرعة ليأخذ حذاءه ، وإذا به يتفاجأ عندما وضع رجله بداخل الحذاء بأن هنالك شيئا ما بداخله وعندما أخرج ذلك الشيء وجده *(نقوداً)* !!

وقام بفعل الشيء نفسه ف ي الحذاء الآخر ووجد *نقوداً* أيضاً !!

*نظر ملياً إلى النقود وكرر النظر ليتأكد من أنه لا يحلم ..*

بعدها نظر حوله بكل الاتجاهات ولم يجد أحداً حوله !!

وضع النقود في جيبه وخر على ركبتيه ونظر إلى السماء باكيا ثم قال بصوت عال يناجي ربـه :

*"أشكرك يا رب يا من علمت أن زوجتي مريضة وأولادي جياع لا يجدون الخبز ؛ فأنقذتني وأولادي من الهلاك"*

واستمر يبكي طويلاً ناظرا إلى السماء شاكرا هذه المنحة الربانية الكريمة .

تأثر التلميذ كثيرا وامتلأت عيناه بالدموع ،،

عندها قال الشيخ الجليل :
"ألست الآن أكثر سعادة مما لو فعلت اقتراحك الأول وخبأت الحذاء 
أجاب التلميذ :
"لقد تعلمت درسا لن أنساه ما حييت ،،
الآن فهمت معنى كلمات لم أكن أفهمها في حياتي : *"عندما تعطي ستكون أكثر سعادةً من أن تأخذ"* .

*فقال له شيخه :*
لتعلم يا بني أن العطاء أنـواع :💫💫💫💫💫
- العفو عند المقـدرة عطـاء
- الدعاء لأخيك بظهر الغيب عطـاء 
- التماس العذر له وصرف ظن السوء به عطـاء 
- الكف عن عرض أخيك في غيبته عطاء

Monday, May 14, 2018

من محاضرة الموسيقى والنغم اللحنى القبطي

من محاضرة الموسيقى والنغم اللحنى القبطي

المايسترو بيشوى عوض الباحث بباريس 

إن عادة التراتيل قد أٌدخلت ليس لتأثيرها الموسيقي وإنما لكي تسمح بوقت أطول للتأمل في المعني وكان البابا اثناسيوس يكره الاطالة التي تؤدي الي شرود الذهن وفقدان المعني
وكان يلزم الشماس القارئ المزمور أن ينطقه بوضوح وأن يكون تنغيمه بسيطاً جداً يقترب إلي القراءة أكثر من الترتيل

شاهد المحاضرة كاملة

Monday, April 30, 2018


أوبريت مار جرجس - تسجيل قناة كوچي
من كنيسة مار جرجس بألماظة


Monday, March 19, 2018

عزيزي مدمن الهاتف المحمول… حان وقت الانفصال!

دراسات و تقارير التخلص من ادمان الجوال


يعاني الكثير منّا من إدمان من نوع جديد، إنّه مخدرك الإلكتروني … الذي يكاد لا يفارق ناظريك، وتكاد تصاب بذبحة قلبية إن وضعت يدك على جيبك ولم تجده. لطالما كان بجانبك في وقت الملل ورفيقك “على الحلوة والمرّة”، بالمختصر يمكن اعتبار هاتفك المحمول صديقك المفضل … أليس كذلك؟ حتى وإن قلت لا عزيزي القارئ فإنّ التصاقه بيديك وعينيك الآن يقول العكس تماماً.

لقد فكرت مسبقًا بهذا الأمر … هل أنا مدمنة على استخدام هاتفي؟ هل هذا الإدمان حقيقي في الأصل؟ الجواب هو نعم وإن حاولت الإنكار!

من بين 7 مليار شخص، هناك حوالي 6 مليار يملكون هاتفاً محمولاً، وهذا رقم مخيف في الواقع! إذاً كيف يغير هاتفك المحمول حياتك، جسدك، وطريقة تفكيرك؟ الضرر الذي تتحدث عنه أمهاتنا كل يوم حقيقي! وأنّنا ملتصقون بهواتفنا أيضاً حقيقي.


وفقًا لبيانات تطبيق Moment, a time-tracking app من 5 مليون مستخدم، فإنّ المستخدم العادي يهدر حوالي 4 ساعات يومياً متفاعلاً مع هاتفه. أي أكثر من 16% من يومك يمر مع هاتفك! لذلك، في هذا المقال سأمر معكم في رحلة العلاج من إدمان الهاتف المحمول.

اسأل نفسك “ما الذي يجب أن أعطيه اهتمامي حقاً؟”

يسعى مصممو التطبيقات لجذب اهتمامك بأية طريقة ممكنة، وكل تلك الإعلانات التي تظهر أمامك هي مزعجة وملفتة في نفس الوقت، هل تساءَلت يوماً لماذا معظم تطبيقات التواصل الاجتماعي مجانية؟ في الواقع المعلنون هم الزبائن والسلعة التي يحصلون عليها هي اهتمامك!

غيّر طريقة تفكيرك بهاتفك المحمول



معظمنا نربط استخدام الهاتف بقضاء وقت ممتع، التقاط سيلفي مع الأصدقاء، تطبيقات المحادثة، المجلات الإلكترونية وغيرها الكثير، عملياً نقلت هواياتك التي يمكنك ممارستها في الطبيعة والهواء الطلق إلى قطعة الزجاج والمعدن في يدك! الوقت الذي تقضيه مع هاتفك ليس بوقت فراغ مسلٍّ.

لا تفكر بالأمر على أساس “كيف أقضي وقتاً أقل مع هاتفي؟” بل اجعلها “كيف أقضي وقتاً أطول في حياتي الواقعية؟”

تجهز نفسياً للنجاح

حدد لنفسك هدفاً واصنع محفزات تدفعك للنجاح. إن أردت أن تمارس المطالعة أكثر، أبقِ كتاباً بجانبك! إن كنت ترغب بتعلم الطبخ، فعليك كتابة قائمة مشتريات لتبدأ بصنع المأكولات. وأيضاً، ليس عليك أن تعيد ترتيب غرفتك ليكون مقبس الشحن بجانب سريرك، ضع هاتفك في غرفة أخرى واعتمد على ساعة منبه عادية لتوقظك صباحاً.

اخلق منبهات

كثيراً ما نمسك هواتفنا فقط “لنرى ماذا هنالك من أخبار لدقائق”، ومن ثم تبدأ بالتحول لزومبي يُمضي نصف ساعة يتصفح حساباته على السوشال ميديا، ومن ثم تدخل في حلقة لا نهائية من التصفح والتنقل بين التطبيقات. يمكنك في هذه الحالة وضع شاشة قفل تسألك إن كنت تريد حقاً فتح الهاتف؟ أو استخدام غطاء مزعج للهاتف مثلاً؛ لينبهك أنّك تحمله لفترة طويلة.

أصغِ إلى جسدك

إن لاحظت أنّك في منتصف “حلقة التصفح اللانهائية” اسأل نفسك: هل تتنفس بشكل صحيح؟ هل وضعية عمودك الفقري صحية؟ كيف تشعر نفسياً؟ هل أنت سعيد؟ حزين؟ زومبي عديم الشعور؟ هل ترغب حقاً في استخدام الهاتف الآن؟ هل عليك حقاً استخدامه؟

كلما سألت نفسك هذه الأسئلة ستجد أنّه من غير المريح إبقاء الهاتف في يدك … وسيصبح أسهل أن تغير من سلوكك.

تمرن على الانفصال عن الهاتف

تذكر أنّك أنت وهاتفك عبارة عن فردين منفصلين! اتركه في المنزل بينما تذهب في نزهة مع الأصدقاء، تأمل الطبيعة بدلاً من التحقق من الإيميل. ستتفاجَأ في البداية كم أنت متعلق بهاتفك، وكم ترغب بشدة في تفحص إشعار الرسائل ذاك.

استغل التكنولوجيا لتحمي نفسك من التكنولوجيا

استخدم تطبيقات تعقب الوقت مثل: Moment أو Quality Time أو (OFFTIME) التي تظهر لك الوقت الذي مر على الشاشة، وهنالك تطبيقات أخرى فعّالة أكثر مثل: Freedom و Flipd، التي تحجب التطبيقات والمواقع التي ترغب بها عندما تريد أخذ استراحة.

هنالك تطبيق Forest: Stay focused الذي من خلاله يمكنك أن تزرع شجرةً وتحدد فترة نموها، وهي الفترة التي ترغب بها في الابتعاد عن هاتفك، إن أكملت الفترة التي حددتها تنمو شجرتك وإن لم تكمل ستموت! في النهاية سيكون لديك حديقة جميلة أو أرض جرداء!

تطبيق فوريست للتخلص من ادمان الجوال


اجعل من رؤية من يحملون هواتفهم تذكرةً لك لعدم استخدامه
تعلمون أنّه عندما يتثاءب أحد في قاعة ما، فإنّ كل من حوله يبدؤون بالتثاؤب بشكل متسلسل؟ الأمر ذاته مع الهاتف المحمول … حين ترى صديقك يمسك هاتفه سترغب تلقائياً بتفحص هاتفك. انتظر لحظة قبل وتذكر أنّك لا تريد أن تكون مثله، وليس عليك تفحص الهاتف، واستخدم هذا المحفز بشكل عكسي للوصول إلى هدفك.

اعتبر هذا الانفصال قضيةً وجوديةً!

إن فشلت بكل ما سبق، فكر بالأمر كالتالي: “هل من يلفظون أنفاسهم الأخيرة يقولون ليتني قضيت وقتاً أطول على فيسبوك؟” بالطبع لا، وكرر السؤال مرةً بعد مرة … في النهاية سترى أنّ كل ما يهم هو أن تستمع بكل لحظة من حياتك الواقعية، لا يهم من ذهب في رحلة سياحية أو من بدأ بعمل جديد على السوشال ميديا … ما يهم حقاً هو كل لحظة تعيشها لأقصاها على الأرض الواقع.

وتذكر أنّ الهاتف ليس جزءاً منك، وبالطبع ليس الصديق المفضل!


The mentioned Android Apps:

1- Moment: 

2- Quality Time:

3- OFFTIME:

4- Forest: Stay focused

Friday, March 16, 2018

استيكر الحروف القبطية

✤ نفسك تعرف ابنك أو مخدومك على حروف اللغة القبطية
✤ نفسك تخلي طفلك يعرف نطق وشكل كل حرف من حروف اللغة القبطية
 كل ده موجود في #استيكر_الحروف_القبطية 🎉
✤ البوستر مقاس ٢١ * ٣٠ سم A4 به كل حروف اللغة القبطية 
✤ ومعه ٣٢ استيكر لكل حرف قبطي مع اسم ونطق كل حرف

لطلب الكميات 📞 01007924482


Sunday, December 17, 2017

ملف واحد لتسبحة كيهك كاملة في 1957 صفحة

التسبحة الكيهكية كاملة كل أيام الأسبوع في ملف واحد
في 1957 صفحة
للعرض على الموبايل أو شاشات العرض في الكنيسة

نزل ملف بي دي إف 
PDF file size (3.8 MB)

الملف من تجميع الشماس وائل جرجس
وهو في الأساس تعب فريق عمل خدمة الأرشيدياكون حبيب جرجس
بكنيسة السيدة العذراء مريم بالنزهة الجديدة

Saturday, December 16, 2017

لكل واحد حِمل يحتمله


لكل واحد حِمل يحتمله بطريقة مختلفة، والله يعطيه قوة الاحتمال

Wednesday, December 13, 2017

ملف كامل لتسبحة نصف الليل السنوية في 1522 صفحة مع مخطط للتسبحة

الإبصلمودية السنوية
يمكنك تنزيل ملف واحد بي دي إف في 1522 صفحة
PDF file size = 2.9 MB
هذا هو مخطط يوضح ترتيب تسبحة نصف الليل كما نصليها في كنائسنا الأرثوذكسية

لحن تين أويه إنسوك الكيهكي للمعلم جاد لويس

كلمات لحن تين أويه إنسوك 
  1. نَتبعك بكل قلوبنا: ونخافك: ونطلب وجهكَ: يا الله لا تخزنا.
  2. بل إصنع معنا: بحسب دعتك: وكثرة رحمتك: يارب أعنا.
  3. فلتصعد صلاتنا: أمامك ياسيدنا: مثل محرقات كباش: وعجول سِمان.
  4. لا تنس العهد: الذى قطعته مع أبائنا: إبراهيم وإسحق ويعقوب: إسرائيل قديسك.
  5. باركوا الرب يا جميع الشعوب: والقبائل ولغات الألسن: سبحوه ومجدوه: وزيدوه علواً إلى الآباد.
  6. أطلبوا من الرب عنا: أيها الثلاثة فتية القديسين: سدراك وميساك وابدناغو: ليغفر لنا خطايانا.
تم تسجيل هذا اللحن بكنيسة السيدة العذراء مريم بأرض الشركة بصوت مرتل الكنيسة الحلو المعلم جاد لويس.

Tuesday, October 11, 2016

مركز الدائرة هو الله


✤ تصور دائرة تخرج من مركزها أشعة أو خطوط. فبقدر ما تبتعد الخطوط عن المركز تفترق عن بعضها البعض. وبالعكس كلما اقتربت من المركز، تقاربت نحو بعضها البعض. افترض أن هذه الدائرة في العالم، ومركز الدائرة هو الله، والخطوط من المركز إلى المحيط أو من المحيط إلى المركز هي طريق حياة البشر، فإننا نجد نفس الأمر، فبقدر ما يتحرك القديسون في داخل الدائرة تجاه المركز راغبين في الاقتراب من الله، يقترب كل منهما نحو الآخر ✤
«القديس دوروثيؤس»

Saturday, October 08, 2016

بس دقيقة


كنت أقف منتظراً دوري أمام شباك التذاكر لأشتري بطاقة سفر بالحافلة إلى مدينة تبعد حوالي 330 كم، وكانت أمامي سيدة ستينية تحول بيني وبين شباك التذاكر وطال حديثها مع الموظفة التي قالت لها في النهاية: الناس ينتظرون، أرجوكِ تنحّي جانباً، فابتعدت المرأة خطوة واحدة لتفسح لي المجال، وقبل أن أشتري بطاقتي سألت الموظفة عن المشكلة، فقالت لي بأن هذه المرأة معها ثمن بطاقة السفر وليس معها يورو واحد قيمة بطاقة دخول المحطة، وتريد أن تنتظر الحافلة خارج المحطة وهذا ممنوع
قلتُ لها: هذا يورو وأعطها البطاقة. وتراجعتُ قليلاً وأعطيتُ السيدة مجالاً لتعود إلى دورها بعد أن نادتها الموظفة مجدداً.
اشترت السيدة بطاقتها ووقفت جانباً وكأنها تنتظرني، فتوقعت أنها تريد أن تشكرني، إلا أنها لم تفعل، بل انتظرتْ لتطمئن إلى أنني اشتريت بطاقتي وسأتوجه إلى ساحة الانطلاق، فقالت لي بصيغة الأمر: احمل هذه ... وأشارت إلى حقيبتها. كان الأمر غريباً جداً بالنسبة لهؤلاء الناس الذين يتعاملون بلباقة ليس لها مثيل. بدون تفكير حملت لها حقيبتها واتجهنا سوية إلى الحافلة،
ومن الطبيعي أن يكون مقعدي بجانبها لأنها كانت قبلي تماماً في الدور حاولت أن أجلس من جهة النافذة لأستمتع بمنظر تساقط الثلج الذي بدأ منذ ساعة إلا أنه بدأ يمحو جميع ألوان الطبيعة معلناً بصمته الشديد أنا الذي آتي لكم بالخير وأنا من يحق له السيادة الآن لكن السيدة منعتني وجلستْ هي من جهة النافذة دون أن تنطق بحرف.
فرحتُ أنظر أمامي ولا أعيرها اهتماماً، إلى أن التفتتْ إلى تنظر في وجهي وتحدق فيه، وطالت التفاتتها دون أن تنطق ببنت شفة وأنا أنظر أمامي، حتى إنني بدأت أتضايق من نظراتها التي لا أراها لكنني أشعر بها فالتفتُ إليها. عندها تبسمتْ قائلة: كنت أختبر مدى صبرك وتحملك
+ صبري على ماذا؟
- على قلة ذوقي، أعرفُ تماماً بماذا كنتَ تفكر
+ لا أظنك تعرفين، وليس مهماً أن تعرفي
- حسناً، سأقول لك لاحقاً، لكن بالي مشغول كيف سأرد لك الدين
+ الأمر لا يستحق، لا تشغلي بالك
- عندي حاجة سأبيعها الآن وسأرد لك اليورو، فهل تشتريها أم أعرضها على غيرك؟
+ هل تريدين أن أشتريها قبل أن أعرف ما هي؟
- إنها حكمة. أعطني يورو واحداً لأعطيك الحكمة
+ وهل ستعيدين لي اليورو إن لم تعجبني الحكمة؟
- لا فالكلام بعد أن تسمعه لا أستطيع استرجاعه، ثم إن اليورو الواحد يلزمني لأنني أريد أن أرد به دَيني.
أخرجتُ اليورو من جيبي ووضعته في يديها وأنا أنظر إلى تضاريس وجهها لا زالت عيناها تلمعان كبريق عيني شابة في مقتبل العمر، وأنفها الدقيق مع عينيها يخبرون عن ذكاء ثعلبي، مظهرها يدل على أنها سيدة متعلمة، لكنني لن أسألها عن شيء، أنا على يقين أنها ستحدثني عن نفسها فرحلتنا لا زالت في بدايتها، أغلقت أصابعها على هذه القطعة النقدية التي فرحت بها كما يفرح الأطفال عندما نعطيهم بعض النقود وقالت: أنا الآن متقاعدة، كنت أعمل مدرّسة لمادة الفلسفة، جئت من مدينتي لأرافق إحدى صديقاتي إلى المطار. أنفقتُ كل ما كان معي وتركتُ ما يكفي لأعود إلى بيتي، إلا أن سائق التاكسي أحرجني وأخذ مني يورو واحد زيادة، فقلت في نفسي سأنتظر الحافلة خارج المحطة، ولم أكن أدري أنه ممنوع.
أحببتُ أن أشكرك بطريقة أخرى بعدما رأيت شهامتك، حيث دفعت عني دون أن أطلب منك. الموضوع ليس مادياً. ستقول لي بأن المبلغ بسيط، سأقول لك أنت سارعت بفعل الخير ودونما تفكير.
قاطعتُ المرأة مبتسماً: أتوقع بأنك ستحكي لي قصة حياتك، لكن أين البضاعة التي اشتريتُها منكِ؟ أين الحكمة؟
- ”بَسْ دقيقة“
+ سأنتظر دقيقة
- لا، لا، لا تنتظر ”بَسْ دقيقة“ ... هذه هي الحكمة
+ ما فهمت شيئاً
- لعلك تعتقد أنك تعرضتَ لعملية احتيال
ربما سأشرح لك: ”بس دقيقة“، لا تنسَ هذه الكلمة. في كل أمر تريد أن تتخذ فيه قرارا، عندما تفكر به وعندما تصل إلى لحظة اتخاذ القرار أعطِ نفسك دقيقة إضافية، ستين ثانية
هل تعلم كم من المعلومات يستطيع دماغك أن يعالج خلال ستين ثانية في هذه الدقيقة التي ستمنحها لنفسك قبل إصدار قرارك قد تتغير أمور كثيرة ولكن بشرط
+ وما هو الشرط؟
أن تتجرد عن نفسك، وتُفرغ في دماغك وفي قلبك جميع القيم الإنسانية والمثل الأخلاقية دفعة واحدة وتعالجها معالجة موضوعية ودون تحيز، فمثلاً: إن كنت قد قررت بأنك صاحب حق وأن الآخر قد ظلمك
فخلال هذه الدقيقة وعندما تتجرد عن نفسك ربما تكتشف بأن الطرف الآخر لديه حق أيضاً، أو جزء منه، وعندها قد تغير قرارك تجاهه
إن كنت نويت أن تعاقب شخصاً ما فإنك خلال هذه الدقيقة بإمكانك أن تجد له عذراً
فتخفف عنه العقوبة أو تمتنع عن معاقبته وتسامحه نهائياً
دقيقة واحدة بإمكانها أن تجعلك تعدل عن اتخاذ خطوة مصيرية في حياتك لطالما اعتقدت أنها هي الخطوة السليمة، في حين أنها قد تكون كارثية
دقيقة واحدة ربما تجعلك أكثر تمسكاً بإنسانيتك وأكثر بعداً عن هواك
دقيقة واحدة قد تغير مجرى حياتك وحياة غيرك، وإن كنت من المسؤولين فإنها قد تغير مجرى حياة قوم بأكملهم، هل تعلم أن كل ما شرحته لك عن الدقيقة الواحدة لم يستغرق أكثر من دقيقة واحدة.
- صحيح ، وأنا قبلتُ برحابة صدر هذه الصفقة وحلال عليكِ اليورو.
تفضل، أنا الآن أردُّ لك الدين وأعيد لك ما دفعته عني عند شباك التذاكر
والآن أشكرك كل الشكر على ما فعلته لأجلي.
أعطتني اليورو. تبسمتُ في وجهها واستغرقت ابتسامتي أكثر من دقيقة لأنتبه إلى نفسي وهي تأخذ رأسي بيدها وتقبل جبيني قائلة: هل تعلم أنه كان بالإمكان أن أنتظر ساعات دون حل لمشكلتي فالآخرون لم يكونوا ليدروا ما هي مشكلتي، وأنا ما كنتُ لأستطيع أن أطلب اليورو من أحد.
حسناً، وماذا ستبيعيني لو أعطيتك مئة يورو.
سأعتبره مهراً وسأقبل بك زوجاً.
علتْ ضحكتُنا في الحافلة وأنا أُمثـِّلُ بأنني أريد النهوض ومغادرة مقعدي هربا وهي تمسك بيدي قائلة: اجلس فزوجي متمسك بي وليس له مزاج أن يموت قريباً
وأنا أقول لها: ”بس دقيقة “، ”بس دقيقة
لم أتوقع بأن الزمن سيمضي بسرعة. حتى إنني شعرت بنوع من الحزن عندما غادرتْ الحافلة عندما وصلنا إلى مدينتها في منتصف الطريق تقريباً، وقبل ربع ساعة من وصولها حاولتْ أن تتصل من جوالها بابنها كي يأتي إلى المحطة ليأخذها، ثم التفتتْ إليّ قائلة: على ما يبدو أنه ليس عندي رصيد. فأعطيتها جوالي لتتصل، المفاجأة أنني بعد مغادرتها للحافلة بربع ساعة تقريباً استلمتُ رسالتين على الجوال، الأولى تفيد بأن هناك من دفع لي رصيداً بمبلغ يزيد عن 10 يورو
والثانية منها تقول فيها: كان عندي رصيد في هاتفي لكنني احتلتُ عليك لأعرف رقم هاتفك فأجزيكَ على حسن فعلتك إن شئت احتفظ برقمي، وإن زرت مدينتي فاعلم بأن لك فيها أمّاً ستقبلك.
فرددتُ عليها برسالة قلت فيها: عندما نظرتُ إلى عينيك خطر ببالي أنها عيون ثعلبية لكنني لم أجرؤ أن أقولها لك، أتمنى أن تجمعنا الأيام ثانية، أشكركِ على الحكمة واعلمي بأنني سأبيعها بمبلغ أكبر بكثير.

”بس دقيقة حكمة أهديها لكم، فمن يقبلها مني في زمن نهدر فيه الكثير من الساعات دون فائدة؟ ...

مصفاة المثلث لسقراط: الحقيقة - الخير - الفائدة

يُحكى أنه في أحد الأيام جاء لسقراط الحكيم شخص يقول له بحماس شديد:
هل تعرف ما سمعته أخيراً عن أحد تلاميذك؟!
أجابه سقراط: قبل أن تتكلم أريد أن أجري عليك اختباراً بسيطاً وهو اختبار مصفاة المثلث.

سأله الرجل مندهشاً: وما هو هذا الاختبار العجيب؟
أجابه سقراط: هو اختبار يجب أن نجريه قبل أن نتكلم، سنبدأ في تصفية ما سوف تقوله.

أول مصفاة اسمها الحقيقة: هل أنت متأكد أن ما ستقوله لي هو الحقيقة؟
قال الرجل: لا لست متأكداً، أنا سمعته من...!
قال سقراط: حسناً، إذاً أنت لست واثقاً إن كان الأمر صحيحاً

فلننتقل إلى المصفاة الثانية وهي مصفاة الخير: هل ما ستقوله لي هو للخير؟
فأجاب: لا بل على العكس!!
أكمل سقراط: حسناً تريد أن تقول لي خبراً سيئاً حتى وإن لم تكن متأكداً من صحته؟

ومع ذلك فسوف نجرب المصفاة الأخيرة، وهي مصفاة الفائدة: هل ما ستقوله لي سيعود على بالفائدة؟

أجاب الرجل في خجل: لا ليس له فائدة!!!

ختم سقراط الحديث بقوله: إذاً ما دام ما تريد أن تقوله لست متأكداً من حقيقته، ولا هو للخير، وليس له فائدة، فلماذا تريديني أن أسمع؟!!!