Thursday, January 27, 2011

البورصة تستأنف التداول ومؤشرها الرئيسي ينخفض 7.8% والخسائر أكثر من 25 مليار جنيه


أوقفت البورصة المصرية التداولات لمدة 45 دقيقة قبل أن تستأنفها في الساعة 11.30 بالتوقيت المحلي (0930 بتوقيت جرينتش) بعد أن انخفضت مؤشراتها بشكل حاد.
وانخفض المؤشر الرئيسي بنسبة 6.2% قبل وقف التداول وبلغت الخسائر 25 مليار جنيه. وبلغ إجمالي خسائر الأسهم يوم الأربعاء 23 مليار جنيه.
وانخفض مؤشر البورصة الرئيسي بنسبة 9.7% الخميس بعد استئناف التداول عقب أول إيقاف للتداول منذ 17 أكتوبر 2008 خلال الأزمة المالية العالمية.
وقبل استئناف التداول، قال هشام ترك، مدير العلاقات العامة بالبورصة لرويترز «الإيقاف يأتي بعد الانخفاضات الحادة التي شهدتها الأسهم والمؤشرات منذ جلسة أمس» الأربعاء.
كما قال محسن عادل، العضو المنتدب لشركة بايونير لإدارة صناديق الاستثمار، إن قرار إيقاف التداول «قرار سليم ولكنه متأخر. كان لا بد أن يتخذ أمس. لا بد من إلغاء العمليات التي تمت على الأسهم أمس واليوم». وتابع أن «الغرض من الإيقاف إعطاء الفرصة للمستثمرين للتفكير بتروٍ».
أما عيسى فتحي، العضو المنتدب لشركة المصريين في الخارج لإدارة المحافظ المالية فقال: «لابد أن تقف الجلسة لنهاية اليوم حتى خروج قرار سياسي يقول لنا ماذا يحدث بالبلاد. الوضع خطير جدا. لابد من إجراء سياسي سليم».
وفقد المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية EGX30‏منذ الأربعاء أكثر من 12 بالمائة في حين هبط المؤشر الثانوي EGX70‏أكثر من 20 بالمائة بعد خروج آلاف المصريين إلى الشوارع في احتجاجات غير مسبوقة.
واجتمع رئيس البورصة خالد سري صيام مع مسؤولي الإدارات لدراسة العمليات التي تمت في بداية الجلسة قبل الإيقاف لاتخاذ قرار مناسب بشأنها.
وفي سياق متصل، تراجع الجنيه المصري الخميس إلى أدنى مستوى في ست سنوات بعد يومين من احتجاجات غير مسبوقة مناهضة للحكومة.
وبلغ 5.8495 جنيه للدولار الأمريكي وهو أدنى مستوى له منذ فبراير 2005 انخفاضا من 5.8300 جنيه أمس الأربعاء