Wednesday, January 05, 2011

دموعه لم تجف منذ الحادث وليم مكرم: أتمني العثور علي أمي.. ولو "أشلاء"

دموعه لم تجف منذ الحادث
فور مغادرته مكتب المستشار ياسر رفاعي المحامي العام الأول لنيابات استئناف الاسكندرية والمستشار عادل عمارة المحامي العام الأول لنيابات شرق مقدما بلاغا بفقدانه والدته في الحادث وعدم عثوره عليها.. التقت 'الجمهورية' بوليم مكرم بالفرقة الرابعة كلية الحقوق.. قال من بين دموعه: تزوجت منذ شهر ونصف الشهر وكنت يوم الحادث عند أهل زوجتي بسيدي جابر بينما والدتي زاهية مع خالتي تريزا وابنتيها بالكنيسة لصلاة القداس
ابتلع ريقه بصعوبة قبل أن يتابع انه توجه للمستشفيات المنقول إليها المصابون فلم يجد والدته وخالته فأسرع والدموع تملأ وجهه إلي مشرحة كوم الدكة وهناك كانت الكارثة بعثوره علي جثة خالته وبعدها.
أضاف وجدت ابنة خالتي الأخري مصابة تتلقي العلاج بمستشفي شرق المدينة لكنني لم أعثر علي والدتي حتي الآن رغم مرور عدة ايام ولا يوجد بالمشرحة سوي اشلاء لقدمين لا استطيع ان أميز ان كانت لأمي أم لغيرها.
أمنية وليم الوحيدة - كما يؤكد - اجراء تحليل DNA سريع علي تلك الاشلاء.. لافتا إلي أنه يتمني أن يعثر ولو علي قطعة واحدة من جسد والدته حتي يدفنها ويستريح قلبه.
"