Thursday, March 17, 2011

محمد الطنانى » مصر هتروح النار


الديمقراطية هي مجموعة من المبادئ والممارسات التي تحمي حرية وحقوق الإنسان “
أي انسان كبر ونضج وبقى عاقل المفروض يعرف أن الدولة كيان اعتباري..
يعني ايه؟..يعني مش كيان مادي محسوس زي حضرتك..
يعني مصر مابتعملش حمام..ولا بتاكل ولا تروح الجيم!
كل دي المفروض بديهيات مايعرفهاش الاخ اللي مصمم ان مصر اسلامية..
الدولة يا استاذ غير الانسان..الدولة مالهاش دين..
وربنا بيحاسب البشر مش الدول..
واحنا مش هنيجي يوم القيامة نلاقي السعودية داخلة الجنة ومالطا اللي مفيهاش أدان داخلة النار!
حساب ربنا غير حساب تصفيات كاس العالم!..
هتقولي يا سيدي انت زعلان ليه..أنا باقولك مصر اسلامية لأن أغلب سكان مصر مسلمين..
بس أنا هاقولك لو أغلب سكان مصر مسلمين ف “كل” سكان مصر مصريين!..هي الحسبة كدة..ولازم تفضل كدة..احنا كلنا مصريين وده التصنيف الوحيد المقبول..
يجي واحد يقول لي خلاص ولا تزعل نفسك هاثبتلك انها اسلامية وبالطريقة اللي تعجبك كمان!..مش انت من بتوع الحرية والديمقراطية..طيب..احنا هنخليها اسلامية بصندوق الانتخابات..ولا في دي كمان هتعترض؟..مش هي دي الديمقراطية بتاعتكم!
بذمتك سمعت الجملة دي من كام اسلامي؟..كلهم بلا استثناء..من أول صاحبك الاسلامي المعتدل لحد القاتل الارهابي اللي ايده لسة ملوثة بالدم..مرورا بالسلفيين ومشايخهم والاخوان وحزب الوسط وغيرهم..كلهم اجمعوا انها هتبقى اسلامية بالديمقراطية بتاعتنا..ولا عندك اعتراض؟؟
في الحقيقة انا عندي اعتراض..لأن كلهم بيضحكوا عليكوا!
كلهم بيكذبوا عليكم لأن افعالهم هي اللي كذبت اقوالهم..وهاثبتلكم!
كلهم بيكذبوا عليكم لأن أول القصيدة كانت كفر..لأنهم اختزلوا مفهوم عظيم زي الديمقراطية في صندوق الانتخابات!
الانتخابات مش هي الديمقراطية يا سادة!..صندوق الانتخابات هي المحطة الأخيرة في الديمقراطية مش الديمقراطية نفسها!
وعشان توصل للمحطة دي “الانتخابات” لازم تكون مريت بمحطات تانية كتيرة الاخوة الاسلاميين مابيعدوش عليها خالص بالقطر بتاعهم!
محطة حقوق الانسان وحرية الرأي والعقيدة والحريات الفردية والاجتماعية وغيرها من المحطات اللي لازم تسبق اي انتخابات..
لو حصلت فعلا انتخابات ديمقراطية وفاز الاسلاميين بيها يبقى حضرتك مش هتشم ريحة الديمقراطية تاني!..أولا تعالى افكرك ان مفيش اي تيار اسلام سياسي اثبت انه ممكن يكوّن نظام ديمقراطي..فاكر حماس والسعودية وايران والصومال وطالبان و..و..؟؟..واياك تقولي تركيا لأن تركيا دولة علمانية وحتى الحزب الحاكم اللي فاكرينه اسلامي تقدر حضرتك تشوف برنامجه العلماني بنفسك!..طيب هتقولوا دي امثلة فاشلة ايه بقى اللي يمنع اقامة نموذج اسلامي ديمقراطي ناجح في مصر؟
اقولكم..اقروا معايا ازاي لو فاز الاسلاميين بأي انتخابات حضرتك مش هتشم ديمقراطية تاني!
النظم الديمقراطية أساسا اتوجدت لحماية حقوق الإنسان الأساسية وهي حرية الرأي والتعبير وحرية المعتقد وحق المساواة أمام القانون..وطبعاً الكلام ده غايب تماماً مع الاسلاميين وإليكم الدليل..
حرية الرأي والتعبير
مقدرة الاسلاميين على تحمل حرية الرأي والتعبير زي مقدرة نادي اتحاد الشرطة على الفوز بالدوري..بذمتك ودينك..فيه كام مرة سمعت فيها عن مشكلة بين الاسلاميين والمبدعين..فيلم عايزينه يتمنع من العرض عشان مش عاجب الاسلاميين..مظاهرات بالألاف وحرق أعلام وتنديد وتهديد ووعيد عشان مقال أو كاريكاتير أو بيت شعر حتى اتكتب مش على هواهم!..كتب وروايات بتتصادر وأرواح بشر بتتصادر!..طب الأهم بقى..بذمتك فيه كام مفكر اتهدد بالقتل عشان قال رأيه بحرية ومكانش على هوى الاسلاميين؟؟..أيا كان بقى الرأي ده وحتى لو غلط فهو في النهاية رأي عبر عنه صاحبه بطرق سلمية واترد عليه من الاسلاميين بالعنف واهدار الدم!..فيه كام مفكر وصاحب رأي تم تصفيتهم جسديا أو ايذائهم أو التفريق بينهم وبين زوجاتهم؟..تسمع عن فرج فودة ونصر حامد أبو زيد وسيد القمني ونوال السعداوي وخالد منتصر وفاطمة ناعوت؟؟..طب تعرف ان اقل شاب فينا بيتعرض للتشهير بأقذر الصور والتهديد والتكفير لمجرد كتابة مقال له عالفيسبوك عبر فيه برأيه بحرية!..بذمتك ودينك بقى هل انت عندك امل بعد كل ده انك تشم حرية تعبير لما الاسلاميين يمسكوا الحكم؟؟..لما هما بيعملوا فينا كدة وهما برة امال لما هيمسكوا هيعملوا ايه؟!
حرية المعتقد
الاسلامي يعتبر الأقباط جزء من التركة التي تركها له السيد الوالد فهم في ذمته وهو يتعهد بحمايتهم وحفظ حقوقهم مع البهائم والماشية..ده تعريف الأقباط عند الاسلامي لما تكلمه عن الحق القبطي يقولك ده ذمي انا مسئول عنه وربنا هيحاسبني لو اسئت في معاملته “برضو كأنك بتتكلم عن بهيم مش انسان”وعينيه تدمع وهو بيقولك الكلمتين دول ويحكيلك حكاية النبي مع جاره اليهودي وازاي ديننا هو دين السماحة ويدخلك في حواديت مالهاش ادنى علاقة بالحق القبطى!
لكن تيجي بقى تقوله طيب نبني كنيسة يا عم..يقولك لا يجوز لأنه لا كنيسة ولا بيعة في أرض الاسلام..طب تيجي تقوله بلاش نصلي ينفع لامؤاخذة ارشح نفسي في اي انتخابات تعجب حضرتك؟..تقوم تقوله لا يجوز..لأن القاعدة الشرعية تقول لا تجوز ولاية غير المسلم على المسلم!..
الاسلامي لا يعترف بالمواطن المصري البهائي ويعتبره كائن فضائي أومخلوق هلامي لا وجود له..أو في أحسن الأحوال زيه زي الأوتوبيس بشرطة!..ويعمل انه طيب متسامح وممكن يقبل المسيحي وحق المسيحي بس البهائي الكافر ده لأ “كذاب طبعا..ما هو ماقبلش حق المسيحي في المثال اللي فوق! والانسانية لا تتجزأ ايا كان الدين!”
الاسلامي مايعرفش حاجة اسمها حرية معتقد..بيدخل في تفاصيل عقيدة غيره عشان يقنعك انها فاسدة!..وهو حد قال لحضرتك اننا بنبشر بالمسيحية أو البهائية؟..يا سيدي هما عقيدتهم غلط وناس كخة وانت عقيدتك هي اللي عظيمة وكل حاجة..ممكن بقى تهدى وتفهم وتعرف اننا مش عايزين نقنعك بدينهم!..ولا عايزينك حتى تقتنع ان عقيدتهم مش غلط..احنا بس عايزينك تقتنع ان من حقهم انهم يؤمنوا بعقيدتهم الغلط دي!..شفت جبروتك يا اخي وصل لحد فين!
الاسلامي مايعرفش حاجة اسمها حرية معتقد..تقدر تقول لي فين بقى حرية المعتقد لما يُقتل مسلم ترك الاسلام “بحرية” واختار معتقد تاني؟؟..هل في القتل حرية ؟؟..يعني الاسلامي بيتصرف بطريقة انت حر تعتقد الاعتقاد اللي انت عايزه بس نموتك الأول يا حلو!!
هل بعد الأمثلة دي كلها فيه حد من حضراتكم ممكن يفتح بقه ويرد ويقول لأ الاسلامي بيحترم حرية المعتقد وانت بس اللي مش واخد بالك!
حق المساواة أمام القانون
معادلة بسيطة:
دولة مدنية متحضرة:- مواطن=مواطن
دولة الاسلامي:- مواطن مسلم سوبر لا يساوي أي مواطن أخر!
انت تبني جامع وتمارس شعائر عقيدتك بحرية وهو مايبنيش كنيسة او معبد وعقيدتك مش معترف بيها اساسا..
هو من حقه يزدري عقيدتك ويطلع الشيخ يقول في دروسه ان كتابكم محرف وكتاب جنس والهك عاجز ضعيف ويسخر منه ومن عقيدتك عالهواء مباشرة ولما تفكر تنتقد دينه ولو حتى بالأدب يلبسك قضية ازدراء أديان!
هو مش من حقه يبقى رئيس جمهورية زي حضرتك عشان انت سوبر مسلم..
المرأة عموما حتى لو كانت مسلمة مش من حقها تبقى رئيسة جمهورية..
انت من حقك كمواطن مسيحي انك تعتقد بحرية وتسيب ظلمات المسيحية وتختار نور الاسلام وهنعملك فرح وتطلع في قناة الرحمة..وهو من حقه كمواطن مسلم انه يعتقد بحرية ويختار المسيحية بس ساعتها هنقيم عليه الحد وتطلع عليه القرافة!
كل دي امثلة بسيطة بتوريك ان المساواة أمام القانون عند الاسلامي وهم في وهم..واللي مش شايف الظلم والتفرقة والتمييز اللي في الامثلة دي يبقى محتاج وقفة جادة مع ضميره وانسانيته!
نقطة أخيرة..لما اكون مؤمن ان مفيش اسلامي ديمقراطي دي مش معناها ان مفيش مسلم ديمقراطي!..هناك ملايين المسلمين المؤمنين بالديمقراطية وبيتبرأوا من جرائم الاسلاميين في حق الديمقراطية وحقوق الانسان!
أيوة جرائم..وأظن بعد كل المقال ده حضرتك تقدر تطمن وضميرك مستريح تماما ان الديمقراطية مع الاسلاميين وهم كبير..ولو حد كدبك قول له المقال فيه أمثلة محددة بتثبت ان الاسلاميين ضد الديمقراطية فمن فضلك اثبت العكس وربنا معاك!
وصدقوني مصر مش هتروح النار لو مابقتش اسلامية!
بس هتروح النار لو سلمتوها للاسلاميين!
للأذكياء فقط:
الاسلاميين والحزب الوطني هما بس اللي موافقين عالابقاء عالدستور الفاسد ده وفوتوا على مصر فرصة صياغة دستور مدني جديد..مصادفة؟..طبعا لأ..لأن مصالحهم اتفقت..لأن ده دستور ضد الديمقراطية والحريات..دستور الصلاحيات المطلقة الإلهية اللي كان مبارك بيحكم بيها واللي الاسلامي فكره مبني عليها..دستور معادي للديمقراطية..وهي البيئة التي يزدهر فيها الاسلاميين مع بقايا نظام مبارك!..والاختيار لكم!