Saturday, October 08, 2016

مصفاة المثلث لسقراط: الحقيقة - الخير - الفائدة

يُحكى أنه في أحد الأيام جاء لسقراط الحكيم شخص يقول له بحماس شديد:
هل تعرف ما سمعته أخيراً عن أحد تلاميذك؟!
أجابه سقراط: قبل أن تتكلم أريد أن أجري عليك اختباراً بسيطاً وهو اختبار مصفاة المثلث.

سأله الرجل مندهشاً: وما هو هذا الاختبار العجيب؟
أجابه سقراط: هو اختبار يجب أن نجريه قبل أن نتكلم، سنبدأ في تصفية ما سوف تقوله.

أول مصفاة اسمها الحقيقة: هل أنت متأكد أن ما ستقوله لي هو الحقيقة؟
قال الرجل: لا لست متأكداً، أنا سمعته من...!
قال سقراط: حسناً، إذاً أنت لست واثقاً إن كان الأمر صحيحاً

فلننتقل إلى المصفاة الثانية وهي مصفاة الخير: هل ما ستقوله لي هو للخير؟
فأجاب: لا بل على العكس!!
أكمل سقراط: حسناً تريد أن تقول لي خبراً سيئاً حتى وإن لم تكن متأكداً من صحته؟

ومع ذلك فسوف نجرب المصفاة الأخيرة، وهي مصفاة الفائدة: هل ما ستقوله لي سيعود على بالفائدة؟

أجاب الرجل في خجل: لا ليس له فائدة!!!

ختم سقراط الحديث بقوله: إذاً ما دام ما تريد أن تقوله لست متأكداً من حقيقته، ولا هو للخير، وليس له فائدة، فلماذا تريديني أن أسمع؟!!!